فيديو يرصد اللحظات الأخيرة للعراقية ملاك الزبيدي وهي تستسلم للموت

0 13
فيديو يرصد اللحظات الأخيرة للعراقية ملاك الزبيدي وهي تستسلم للموت



أنباء الوطن :
العراقية ملاك الزبيدي تستسلم للموت وفيديو يرصد اللحظات الأخيرة

بعد معاناة استمرت أياماً، لفظت ابنة النجف،ملاك الزبيدي، فجر السبت، ألفاظها الأخيرة، معلنة الاستسلام بعد أن توقفت معظم وظائف جسدها قبيل ساعات.


وأعلنت نورا الزبيدي، أخت الفتاة العشرينية التي هزت قصتها العراق، وتحولت إلى رأي عام يتعلق بالانتهاكات اللاحقة بالمرأة في بعض المناطق العراقية، وحول العالم أيضاً، على حسابها في فيسبوك، رحيل ملاك.

وأعلنت نورا الزبيدي، أخت الفتاة العشرينية التي هزت قصتها العراق، وتحولت إلى رأي عام يتعلق بالانتهاكات اللاحقة بالمرأة في بعض المناطق العراقية، وحول العالم أيضاً، على حسابها في فيسبوك، رحيل ملاك.

إلى ذلك، انتشر على مواقع التواصل خلال الساعات الأولى من صباح السبت، فيديو يظهر اللحظات الأخيرة للفتاة التي التهمت النيران جسدها، وأبكت العراقيين عامة وأبناء مدينتها خاصة.

ونقلت المواقع الإلكترونية والرسمية وعلى رأسها قناة العربية نبأ وفاة ملاك الزبيدي عقب توقف الرئتين والكلى عن العمل نهائياً


قضية ملاك الزبيدي
ويذكر أن شغلت قضية ملاك الزبيدي الشارع العراقي والرأي العام طوال الفترة الماضية، عقب إقدامها على حرق نفسها نتيجة التعنيف والخلافات المستمرة من قبل زوجها، بحسب ما صرحت به والدتها وشقيقتها في تصريحات صحفية عديدة.

وتحول مسار القضية عقب التصريحات إلى قضية رأي عام تشغل المواطنين بالعرق والعالم، الأمر الذي دفع بعثة الأمم المتحدة إلى إرسال تحذيراً بسبب ارتفاع نسبة العنف بالعراق تجاه المرأة والأطفال وتنامي العنف الأسري.

تصريحات عائلة ملاك الزبيدي
وكانت ملاك حيدر فتاة عشرينية من مواليد عام 2000 وتعرضت خلال الفترة الماضية إلى الكثير من التعنيف من قبل زوجها، فضلاً عن حرمانها من التواصل مع عائلتها لمدة تصل إلى ثمانية أشهر الأمر الذي سبب لها أزمة نفسية عنيفة اتخذت على آثرها قراراً بحرق نفسها ومحاولة الانتحار,

وأكدت والدتها من خلال نشر العديد من الفيديوهات أن زوج انتها هو السبب وراء محاولتها للإنتحار، حيث تعرضت للتعنيف منه خلال الفترة الماضية، وفي المقابل قال شقيقها أن زوج شقيقته هو ابن أحد الأشخاص البارزين في الجيش العراقي، وأنهم استغلوا نفوذهم لتحويل مسار القضية إلى أنها انتحار.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.