الأمم المتحدة: فيروس كورونا (كوفيد-19) قد يتسبب بكارثة حقيقية وتأثير مدمر في سوريا

0 8
الأمم المتحدة: فيروس كورونا (كوفيد-19)  قد يتسبب بكارثة حقيقية  وتأثير مدمر في سوريا




أنباء الوطن:

أطلقت اﻷمم المتحدة تحذيرات من إمكانية تسبب انتشار فيروس “كورونا” في سوريا بـ”كارثة” و”تأثير مدمّر”، منوهةً إلى ضعف إمكانات نظام اﻷسد في هذا اﻹطار.
في شمال غرب سوريا المدمر، قد ينتشر فيروس كورونا المعرف ايضا باسم (كوفيد-19). بالفعل في مخيمات النزوح المكتظة في ظل الاستجابة الدولية المتأخرة لأسابيع.


في شمال غرب سوريا، حيث يلجأ مليون شخص فروا من الحرب الأهلية في مخيمات موحلة ومبان مهجورة، يمكن أن يتسبب انتشار فيروس كورونا (كوفيد-19) . بكارثة لا توصف في هذه المنطقة المدمرة. بغض النظر عن التدابير الوقائية من غسل اليدين والمباعدة بين الناس، التي أوصت بها السلطات الصحية في جميع أنحاء العالم، لا يوجد سوى القليل من المياه الجارية وقد لا تتوفر إطلاقاً في المخيمات، حيث يعيش ما يصل إلى اثني عشر شخصًا في خيمة واحدة.

وقال رئيس لجنة التحقيق الدولية التابعة للأمم المتحدة حول سوريا باولو سيرجيو، السبت: إن “وباء فيروس كورونا المستجد كوفيد-19 يشكل تهديداً مميتاً للمدنيين السوريين”.

وأضاف أن “فيروس كورونا المستجد سيضرب من دون تمييز وسيكون تأثيره مدمراً على الأكثر ضعفاً في غياب إجراءات وقائية عاجلة” داعياً إلى تفادي “تفاقم الكارثة”.

علماً أن ما يلاقيه المعتقلون في السجون من شقاء يومي يفوق بكثير المخاوف التي يشعر بها الناس حيال فيروس كورونا.

إلى أن خوف العالم من استمرار كارثة فيروس كورونا لن يعفي السوريين من مواجهة خطر استمرار الحرب التي تستنزف دماءهم طيلة سنوات مضت .

وقد أوضحت موسكو أنها ليست معنية بأية مسؤولية حيال السوريين من خطر انتشار فيروس كورونا وأن مواجهة هذا الوباء هي مسؤولية عالمية .

 يذكر أن روسيا حذرت منذ أيام من أن انتشارفيروس  كورونا المستجد في سوريا قد يكون له عواقب وخيمة، محملة الولايات المتحدة المسؤولية عن المدنيين في منطقة شرق الفرات.

Leave A Reply

Your email address will not be published.